لماذا يوجد في العالم ترددين فقط 50- 60 هرتز ؟؟ ما الهدف من ذلك ؟؟ وكيف نشأت ولماذا ؟؟

ج : في الأصل كان( اديسون) يريد استخدام النظام المستمر DC في شبكات التوزيع لكن تسلا كان ينظر الى ابعد من تشغيل اجهزة الانارة وتضمنت رؤيته نقل الطاقة الكهربائية لأطول مسافة وربط الشبكات المختلفة ببعضها بينما كانت نظرة اديسون ان تكون الشبكات محلية ومستقلة. في النهاية نجحت رؤية تسلا

ان نقل الطاقة الكهربائية لمسافات طويلة يتطلب رفع الجهد لتحقيق الكفاءة المطلوبة ، وللتحكم بالجهد بالرفع او التخفيض لابد من استخدام المحولات والمحولات لاتعمل الا على النظام المتناوب اضافة" الى ذلك المحركات التحريضية المتناوبة AC أفضل بكثير من DCمحركات التيار المستمر .

في الأيام الأولى من الكهرباء، استخدمت الكثير من الترددات حيث تم استخدام 10 ترددات مختلفة في لندن في عام 1918ولم يتم استخدام تردد موحد سوى بعد الحرب العالمية الثانية وقد تم فيما بعد استخدام التردد 60 هرتز في أمريكا الشمالية و 50 هرتز في أوروبا ومعظم آسيا
توحيد التردد او الاعتماد على عدد محدود من الترددات يسمح بتوحيد التجارة الدولية في المعدات الكهربائية ويسمح بربط شبكات الكهرباء في الاقاليم والقارات ....

لذلك فأنه يوجد في العالم ترددين فقط 50 و 60 هرتز وذلك من اجل
  • زيادة الترددات يصاحبها ازعاج صوتي كبير في عمل المحركات والمولدات
  •  وكما نعرف ايضا ان الممانعة التحريضية للخطوط الكهربائية تتناسب طرديا مع التردد فاختيار تردد عالي سيزيد من ممانعة الخطوط وبالتالي زيادة في الطاقة المفقودة،
  •  التردد 50-60 هرتز يعطي سرعات للمحرك في حدود 3000-3600 دورة في الدقيقة
  •  عندما يكون التردد اقل من 50 او 60 هرتز ستكون هناك مشكلات في الانارة حيث لوحظ عندما تعمل الانارة مع الترددات المنخفضة، سيحصل تذبذب في الرؤية وعدم ثبات للضوء حيث ان التردد يعبر عن عدد المرات التي تكرر الموجة فيها نفسها في الثانية الواحدة اضافة" الى ان الموجة تعكس اتجاهها في نصف الدورة الواحدة والموضوع هنا يرتبط باللقطة التي تستطيع العين استقبالها بشكل متتابع
الا انه في بعض التطبيقات التي لاتحتاج الى خطوط نقل او ربط مثل السفن والطائرات ، فانه يمكن استخدام نظام على ترددات عالية مثل ٤٠٠ هرتز وذلك بهدف تصغير احجام المعدات الكهربائية كالمحولات والمولدات وغيرها