القائمة الرئيسية

الصفحات

انخفاض اسعار السيارات بعد حملة خليها تصدي وخوف التجار من استمرارها


انخفاض اسعار السيارات  بعد حملة خليها تصدي والتجار يشككون في نجاح الحملة



"خليها تصدي"، هي تلك الحملة التي دشنها بعض من المتضررين من الأسعار الموجودة في الأسواق المصرية لسعر السيارات بهدف مقاطعة شراء السيارات، حيث بدأ هؤلاء المتضررين من خلال مواقع التواصل الاجتماعي في أكتوبر لسنة 2015 أول حملة.

وبحسب ما صرح به محمد راضي (أحد مؤسسي هذه الحملة )" فان هذه الحملة تعتبر مستمرة منذ عام 2015 حتى الآن، والهدف الأساسي منها ليس عقاب التجار، لكن توفير الأسعار العادلة للشراء"، وأكد ايضا راضي عبر المداخلة التليفونية برنامج "عربيتي" الذي يتم بثه من خلال راديو مصر، إلى أن مطالب هذه الحملة ملخصة في أن يتم توفير الرقابة على سعر السيارات، ولا يتم وضع السعر في أيدي تجار السيارات فهم يبالغون دائما في الأرباح.

منذ بداية هذا العام دعت جميع مواقع التواصل الاجتماعي إلى مقاطعة الشراء للسيارات الي ان يتم وضع الأسعار العادلة، وأصبح عدد متابعين الصفحة الرسمية لهذه الحملة 166 ألف من المتابعيين.

انخفاض اسعار السيارات  بعد حملة خليها تصدي واقع مصري


في بيان لهذه الحمله "خليها تصدي"، تم توضيح ان الهدف الأساسي ليس إنهاء أعمال التوكيلات أو إيذائهم أو التسبب لهم في اي خسائر مادية، فهم لهم الحق الكامل في التجارة، لكن وجود المكسب المرضي لطرفي البيع والشراء.
أشار احد المسئولين عن حملة "خليها تصدي"، انه اذا لم يتم الاستجابة من الوكلاء سيتم استخدام احد البدائل الأخرى للمقاطعة، وسيتم العمل على متابعة الأسواق بهدف ضمان عدم الإستغلال للعميل بعد البيع.

حملة "خليها تصدي" وجدت تأثيرا كبيرا على حركة المبيعات، وصرح علاء السبع عضو الشعبة العامة للسيارات في بيان له في اتحاد الغرف التجارية، إن السوق أصبح يعاني من ركود بالأشهر الأخيرة، ولكنه لا علاقة الحملة بالتراجع في البيع.

السبع:انخفاض اسعار السيارات 2019 بسبب الاعفاء الجمركي وليست خليها تصدي


وأكد السبع أن حملة "خليها تصدي" لا علاقة لها علي الإطلاق بما يدور على أرض الواقع، وأن الإنخفاض في حجم المبيعات عائد إلى توقع العملاء أنه سيتم إنخفاض الأسعار منذ البداية في تطبيق الشريحة الأخيرة من التخفيضات الجمركية علي ما يتم توريده من اوروبا، والإحجام لهم عن الشراء.

صرح ايضا المهندس رأفت مسروجة وهو يملك منصب (الرئيس الشرفي لمجلس معلومات سوق السيارات)، ان هذه الحملة لم تحدث اي تأثير بالأسعار في عالم السيارات ، هي فقط اصبحت مصدرا لقلق البعض من الوكلاء والموزعين للسيارات.

واتفقت آراء تجار السيارات علي ان هذه الحملة لم تؤثر على على البيع، والشراء تماما، والمبيعات توقفت من حوالي ما يقرب من 4 اشهر، لإبتعاد الزبائن عن الشراء حتى يتم إيضاح رؤيتهم للإعفاء الجمركي، وإستقرار السعر.

هل ستنخفض اسعار السيارات فى مصر 2019

أكد مسروجة علي انه بعض المشتغلين بقطاع السيارات في الاشهر الأخيره من 2018، اكد علي انه لن تنخفض أسعار السيارات والإعفاء من الجمارك، ولكن انخفاضها في أول 2019 جعل العملاء فاقدين لثقتهم.

أكد ايضا المهندس حمدي عبد العزيز الذي ملك منصب (الرئيس السابق لغرفة الصناعات الهندسية بإتحاد الصناعات)، أنه ما يتم نشره من خلال مواقع التواصل الاجتماعي عن مكسب الوكلاء 150 ألف جنيه في السيارة أمرغير صحيح علي الاطلاق، وان الدراسات التي تم اجرائها علي السوق المصري وضحت أن التسعير بالكامل يتحكم به الشركات الأم، ولا يتحكم فيه السوق المحلي.


يتوقع الخبراء أنه سيشهد عام 2019 نمو في بيع السيارات بشكل كبير يمكن أن يصل 20 حت
ي 25% بالسنة، حتى يصل من 220-225 ألف سيارة اخر هذا العام بعض هؤلاء الخبراء يتكلم من خلال خبرة بالاقتصاد وان تحسن اقتصاد مصر سيؤثر علي نشاط تجارة السيارات من جديد والبعض يتكلم وله مصالح من وراء هذا الكلام وزعزة تأثير الحملة.

اقرأ ايضا:

تعليقات