القائمة الرئيسية

الصفحات

تجربة مستشفي بنها التعليمي | ومراحل تطور المستشفي الجامعي خلال سنتين

يا تري ايه الي هيفضل من طعم الحياة لو فقد الانسان مصادر سعادته واحده وارا التانية ، لو محيت من ذكراه كل الذكريات الجميلة الي بتربطة بالاخرين ، طبعا شئ فظيع ، مش هيتبقي لللإنسان الا سرير في اوضه ولها شباك وباب  فأصبح كل جمال الحياة منحصر علي ما يسمعه الانسان وهو جالس علي هذا السرير وبات الالم هو الفعل الايجابي والسعادة هي الفعل السلبي الذي يحرك الذكريات .

المرة الاولي لدخولي  مستشفي بنها التعليمي

خلال فترة ليست بكبيرة دخلت مستشفي بنها الجامعي 5 مرات ما بين مريض وزائر، وفي كل مرة يكون قسم مختلف واجد نفسي في عالم اخر يتركني للتفكير واسترجاع ذكري ولربما ليست بجيدة ، كنا انا والعائلة متوجهين الي الاسكندرية لقضاء المصيف واذا بعربية نقل تظهر فجاءة لكي تعبر الحارة الاخري وقطعت الطريق امامنا  وتسببت في اصطدمنا وانقلاب العربة  حدثت هذه الحادثة علي الطريق الزراعي ما بين مدينة بنها وقبل مدينة قويسنا وتم نقلي الي مستشفي بنها الجامعي نظرا لسوء حالتي ، وانا علي سرير المستشفي كلما اعود الي وعي انظر لمن حولي من اهلي واسأل علي من كان معي في العربة ، واشاهدهم يبكون امامي علي حالي ولحبهم لي .وكيف انهم ظلوا بجانبي ولم يتخلوا عني . كما يقول شباب البومب اهل بصحيح

المرة الثانية والثالثة لدخول مستشفي بنها الجامعي 

حدث ذلك في الاسبوع الثاني من شهر سبتمبر سنة 2016 حيث مرض ابن خالتي عصام وعندما اشتد به المرض تم نقله الي مستششفي بنها الجامعي وانا ازوره لم استطع ان امسك الدمع في عيوني ، اجد اخي علي السرير وحالته لا تبشر بخير وهو فاقد للحياة وللأمل ، كلها شئ بارادة ربنا تاني يوم  جالي خبر انه اتوفي وقتها مكنتش مصدق وقلت وقتها دا كان سليم ومعايا من اسبوعين وفي ثانية الامراضة مسكته مرض ورا التاني وفي لحظة راح ، في نفس الاسبوع زوجة عمي عندها ضيق في الشريان التاجي في القلب وتم نقلها  لمستشفي بنها ونظرا لأن الامكانيات في مستشفي بنها وقتها متساعدش وفيه اهمال كتير والدكاترة بيتأخروا عن مواعيدهم تم نقلها الي مستشفي الراعي الصالح الخاصة ظلت بها اربع ليالي وفي النهاية مشيئت الرحمن وقد غادرتنا ورحلت كلما انظر الي اولادها  لا استطيع ان امسك دمعي واقول في نفسي " هوا فيه حد بعد الام مين الي هيعملهم الاكل ويشوف مطاليبهم ويقعد معاهم في البيت اما يكون ابوهم في الشغل  ، وقتها مكنتش متخيل ان اتنين غاليين علينا غادروا بالسهولة دي وورا بعض.

وبحلول يناير 2018 فقدنا 4 اخرين وكل منهم قد عاني مع المرض  حتي انهكه كليا توفيت في ديسمبر جدتي ( والدة امي )  و في يناير جدي ( والد ابي )  و (زوج عمتي) وعبدالحليم (ابن عم ابي ) حتي اننا لم نعرف اين سنجلس هل سنجلس في بيت جدي لنأخذ عزاه عندما يأتي الاخرين ام نجلس بمنزل زوج عمتي فقد كان مريضا ويحتاج لمن يظل بجانبه وبعدها بأيام توفي هوا ايضا نجلس في بيت العائلة جميعا وانظر الي عماتي وقد توفي ازواجهم والي عمي وقد توفت زوجته والي امي وقد فقدت ابيها وامها ، واذا بصورة لعمي الذي توفي بسبب القلب ايضا ، وتدور في رأسي الافكار الكثيرة والزكريات الجميلة .

المرة الرابعة لزيارة مستشفي بنها التعليمي ما قبل حادث اسانسير مستشفي  بنها بأسبوع



كانت هذه المرة عندما قام صديق لي بعمل حادثة مروعة ورجله كان لازم ليها عمليه وتركيب شرايح مسماير واخذ بنج وفاق منه واصبح يتالم وكل ذلك بحجة انتظار دورنا وعندما اتي الدور حدثت مشاكل اخري زي ان الجهاز بايظ والفني بتاع الصيانه هيجي بكره وشويه وهيجي الفني الاسبوع الجاي اتكلمت عن كل الي حصل في المقال ده حوادث واهمال مستشفي بنها الجامعي

الزيارة الخامسة لزيارة مستشفي الجامعة ما بعد حادث الاسانسير وتغير الاوضاع للاحسن

اولا الاهتمام بأمن المستشفي وتأمين الدخول والخروج فيوجد عند البوابة المركزية من الخارج فردين من الجيش للتأكد من هوية الداخلين وهما داخلين والبوابة الثانية يوجد ايضا فردين من شبابنا البواسل يقضون خدمتهم بحماية المستشفي وللحد من عدد الزائرين يعني مع كل مريض مرافق واحد بيسيب بطاقته الشخصيه ويتعمله ايدي ID زي كارنيه بيعلقه علي رقبته يظهره وهوا خارج يجيب الدواء او المحاليل الازمة ومسموح ان اي حد يزور المريض ولكن ميكنش عدد مع بعض يعني مثل واحد يدخل وشويه واحد وكده ، افتكر اما كنت مع صاحبي في المستشفي , اما حالته سائت في المستشفي وكل اما يجي حد يشوفوا يلاقيه لسه محطوط في غرفة الاستقبال ومعملش العمليه حتي ان عدد الناس الي كانت مستنياه كان معدي الثلاثين شخص , دلوقتي لقيت العدد قل وبدل ما الناس كانت قاعده في كل حته والاهالي جالسه علي الارض ومرضي مش لاقيه سراير حاليا الاوضاع كلها اتعدلت .

تجربتي مع مستشفي بنها التعليمي ...فعلا المستشفي الجامعي اتغيرت للأحسن
مستشفي بنها الجامعي

اول مره كنت زرت المستشفي كان الارضيات قذره وممكن تلاقي حجات واقعه علي الارض ، حاليا الارضيات تنظف اول باول والشبابيك بتفتح والمكان معطر وسلات للقمامه في كل مكان ، وفيه انضباط وتنظيم لكل شئ حتي لا يحدث كما بالسابق.
وايضا بيوزع علي المرضي فطار عبارة عن بيضه ومربي وعيش بعد ان كانت المستشفي تعاني من عدم اهتمام المسئولين بها  وعدم عمل الاجهزه والضغط علي الممرضيين طول الوقت ولا يجد الممرضيين سوا المستشفي مفيهاش حتي حقنه نعمل ايه يعني , حاليا المستشفي الجو النفسي العام اصبح اكثر من الممتاز حتي ان ممرضات الدور السادس بقسم الباطنه كانوا دائمي الهزار مع المرضي واسلوبهم راقي ان اتكلمت بكل صراحة وبدون نفاق ان بقارن المستشفي كانت عامله ازاي واتحسنت وبقت عاملة ازاي زده من واقع تجربة واتمني ان المستشفيات الحكومية في مصر تكون الخدمة فيها ممتازة


الحاجة الوحيده الي لقيتها مش كويسه كانت في عنبر النساء في قسم الباطنه الدور السادس ( فهذه المرة جدتي من بقي لي كانت تعاني من مشاكل متعددة ما بين شلل في رجلها اليسري وسكر والضغط مرتفع وكان في اطباء بقالها 3 شهور وحالتها ساءت وجالها حصوات علي الكليه والالم ازداد فكان لازم تروح المستشفي ودخلت مستشفي بنها وعملت قسطرة)  هو تصرفات بعض المرضي واقاربهم كان في عنبر جدتي والدة ابي 3 اخرين غيرها والغرفة مقسمة الي اربع اجزاء وبينهم ستائر ويوجد طرقه في الوسط ، السيدة المجاورة لسرير جدتي كان معها عدد من المرافقين اكبر من المسموح يعني جايبها ولادها كلها وجايبين معاهم بوتجاز غاز وبيطبخوا اكل وبيعملوا شاي وصوتهم عالي وعمالين يجيبوا في كلام وطول الوقت اما ممرضه تيجي تسكتهم وكانوا مستحوذين علي سرير كمان جنب سرير المريض وقاعدين عليه وكان بجانبهم شباك الغرفة وفاتحينه طول الوقت وكل شويه ينطلب منهم يقفلوه علشان البرد والحاجه الي هي جدتي مريضه والممرضين نبهوا عليهم اكثر من مره معرفش امهم تعبانه ولا لق بس باين عليهم عاجبهم جو المستشفي والشباك الي منه بيشوفوا بنها من الدور السادس والنيل راحة زي دي هيمشوا ويسبوها ليه وبردوا المروحة عمالين يشغلوها والجو يعتبر كويس ومش مستاهل مروحة ، تاني حاجة لقيتها برضوا اما كنت راكب الاسانسير ان اكثر من 7 سيدات وكنا في الاسانسير 8 اشخاص وعاوزين يركبوا كلهم مع بعض والموظف يقول الحمل يا جماعة دا لسه اسانسير واقع والحمل زيادة وهما ولا في دماغهم عمالين يفاصلوا علشان يركبوا بالعافيه نصفهم ركب والباقي استني للدور الجاي ، فيه نوعيات لسه عايشه جو الثمانينات ومش مستوعبه التكنولوجيا والتقدم الي بنمر بيه ، اقول هذه المرة وعن تجربة فقد ظللت بالمستشفي اكثر من يوما انه تم تطويرها وتحسينها للأفضل واتمني أن يظل هذا التعامل دائما وليس الخوف من حصول فضيحة ونجري نصلح ونداريها.

طبعا الحكومة المصرية اخر كام عام بتحاول تعدل من وضعها بشتي الطرق فإرشادات واعلانات وزارة الصحة دائمة ويتم ارسالها الي جميع المستشفيات وتتطوير لكافة مستشفيات الجمهورية في المدن يتبقي فقط الاهتمام بمستشفيات القري التي اصبحت شبه مهجورة من المرضي والعاملين وفي كل زيارة مفاجئة لإحدي هذه المستشفيات يجدوا كوارث ما بين اشخاص تم عمل انصراف لهم وهم لم يأتوا من الاساس واصبح دور المستشفيات في القري مقتصر علي التطعيمات والتأمين الصحي وعمل خياطة او جبس لأي مصاب

استنتاج بخصوص مستشفي بنها الجامعي


لو ليك حد شغال في المستشفي او دكتور او ممرضه هيساعدك قوي في كل حاجه وهتلاقي كمان التمريض بيجاملوا صاحبهم دهه ويهتموا بقريبك ويساعدوه اول بأول، لو ملقكش حد وانت داخل هتدوخ شويه ما بين تعمل تذكرة وبعدين تروح تعمل تحاليل بره وادويه من بره المستشفي وتجري تشوف الاطباء والتمريض يتابعوا معاك الحالة وده الي حصل معايا كبريمو هندسة PRIMO ENGINEERING

ما هو عنوان مستشفي بنها الجامعي؟

تتواجد مستشفي الجامعة ببنها في منطقة الاشارة وبالقرب من استاد بنها الرياضي في شارع فريد ندا وللوصول اليها بتركب من اي موقف عربيات بنها بتجيبك موقف بنها العمومي ومن هناك بتركب عربية سيزوكي بتروح الاشارة وتنزل عند المستشفي الجامعي ، اما لو هتروح المستشفي الكويتي انزل شارع الاستاد وكملها مشي لاخر الشارع ، اما مستشفي الراعي الصالح فتوجد بالقرب من سنترال بنها 2 وبالقرب من محطة قطاربنها .

ما هو تليفون مستشفي بنها التعليمي ؟

التليفون:  0133228632 او 0133228633 او 0133228631 هذه الارقام هي ارقام مستشفي الجامعة الحالية

تعليقات

تعليقان (2)
إرسال تعليق
  1. يجب التوجه الى افضل مستشفى علاج ادمان في مصر فيختلف العلاج من مركز إلى آخر وعلى حسب نوع ودرجة الإقامة المختارة لابد في التعامل مع مرض الادمان ، أن يتعامل معه خبراء متخصصون محترفين ، ولذلك سنقوم بمساعدتك للتعرف على مكان مناسباً تماماً كي تعرف مستشفيات علاج الادمان في مصر والعالم العربي ولذلك مستشفى علاج الادمان في مصر تكون نسبتها باعتبار توافر هذه الخدمات فيها

    ردحذف
  2. مؤسسة Relife تعمل بمجال علاج الادمان وإعادة التأهيل النفسى والسلوكى والصحه النفسيه من خلال إتباع أحدث البرامج المتبعة عالمياً ودمجها بشكل إحترافى لتقديم أفضل النتائج. وتعمل على تطوير تلك البرامج بما يناسب ثقافة الشرق الأوسط من خلال نخبة من الأطباء و الأخصائيين النفسيين ذوي الخبرة في هذا المجال كما تقوم المؤسسة بإعداد دورات في طرق علاج الادمان و التنمية البشرية المتخصصة للخريجين بما يناسب قدراتهم و يؤهلهم للإنخراط داخل المجتمع مرة أخرى و توفير فرص للمشاركة بالعمل المتميز
    https://www.relifeeg.com/

    ردحذف

إرسال تعليق